اضرار كورةنا على السياحة

اضرار وباء كورونا على السياحة العالمية

اضرار كورونا على السياحة

فيروسات كورونا هي فصيلة كبيرة تتسبب في نزلات البرد الاعتيادية و قد تصل إلى حالات مستعصية و شديدة الحدة.
وفيروس كورونا المستجد COVID19 هو تمظهر جديد ظهر في نهاية سنة 2019، و لم يسبق أن ظهر من قبل.

و في هدا المقال سنعرض لك اضرار كورونا على السياحة

المجلس العالمي للسفر و السياحة، ان وباء كورونا يهدد وظائف العاملين في القطاع السياحي في كل ربوع العالم.

أعلن و أشار المجلس أن عدد الوظائف التي ستفقد قد يصل لحوالي 50 مليون وظيفة عبر العالم.

و كان من المتوقع ان يحقق قطاع السياحة العالمي نسبة نمو تقدر ب 4% في بداية 2020، لكن تفشي الوباء أدى الى العكس.

ان وباء كورونا ليس وباء محليا فقط، بل هو جائحة عالمية أصابت كل ربوع المعمور. و توقف بسببها عدد هائل من الرحلات و ألغيت آلاف الحجوزات.

لقد أثر وباء كورونا فيروس عبر العالم سلبا على الفنادق و مكاتب الأسفار و شركات الطيران و شركات النقل.

تأثرت كذلك  المتاحف و المسارح و دور الإيواء.

تأثير السياحة على قطاعات أخرى

ترتبط السياحة بشدة مع قطاعات حيوية أخرى، و قد يصل عدد القطاعات التي تتأثر بسبب كساد السياحة الى أكثر من ستين قطاعا.

و ان انتعاش السياحة و عودتها للحياة ليس بالأمر السهل أبدا،

يحتاج ذلك استثمارات كبرى و تحسن الوضعية الاقتصادية للسياح عبر العالم.

و قد ناشدت منظمة السياحة العالمية المسؤولين عن قطاع السياحة وكل المسافرين عبر العالم بمواجهة الظرفية القادمة بحكمة مع اتخاذ تدابير تتناسب مع الوضع الجديد.

نعم لقد كان للسفر و السياحة دور كبير في تفشي وباء الكورونا و توسع رقعته،

و ساهم في ذلك أيضا تأخر الحكومات في اتخاذ قرارات حاسمة لوقف الحركة و السفر، و إن الأضرار التي سيتكبدها القطاع السياحي جراء الوباء قد ترجعه خمسين سنة للوراء.

اقرا ايضاالسياحة الجبلية

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسعة عشر − 3 =