منهج مونتيسوري في المنزل ، المبادئ و التطبيقات

منهج مونتيسوري في المنزل قد يغير الكثير في حياة طفلك و في حياتك كذلك كأب أو أم.

ستكتشف من خلال هذا المقال أساسيات و مبادئ و تطبيقات منهج مونتيسوري في المنزل.

ستكتشف أنه ليس نظاما بيداغوجيا صالحا للمدارس و الحضانات فقط، انه طريقة تربوية يمكن اتباعها في البيت ايضا و حتى منذ اليوم للأول للطفل في هذه الحياة.

من هي ماريا مونتيسوري ؟

هي صاحبة نظام مونتسوري، وُلدت في ايطاليا سنة 1870. بعد أن بلغت مارية سن التمدرس، قرر والداها ان يوفرا لها تعليما ذا جودة عالية، لذلك قررا تغيير مكان سكن الأسرة الصغيرة نحو العاصمة الإيطالية. هناك كانت جودة التعليم هي الأعلى في البلاد.

كان حلم والدي ماريا مونتسوري أن تصير ابنتهما مُدرِّسة، لكن ابنتهما كان لها حلم واحد: أن تصير طبيبة.

لقد كان مجال الطب يشغلها و كانت كلما ازدادت ثقافة ازدادت حبا لكشف أسرار الجسم و العقل البشري، كانت أسئلة كثيرة تراودها، و لم تكن لتستسلم لأي حاجز قد يثنيها عن تحقيق ذاك الحلم.

حققت مارية حلمها و أصبحت أول طبيبة في تاريخ ايطاليا، بعد ذلك توجهت لدراسة علم النفس و الفلسفة و مزجت بين كل معارفها فتوصلت بحكم التجربة و الاحتكاك بالأطفال الى ابتكار منهجها.

ما هو مونتيسوري؟

هي طريقة تربوية أو منهج بيداغوحي معتمد على:
– اعطاء الطفل الحرية في اختيار الأنشطة.
– التعلم عن طريق القيام بالتجارب.
– الاعتماد على النفس.

 

ما هي مبادئ المونتيسوري؟

يرتكز منهج مونتسوري على مجموعة من المبادئ:

– مرافقة و مواكبة التطور الطبيعي للطفل مع مرور الوقت. (التطور الطبيعي للطفل يخص :  تطور مستوى ذكائه و وضعه النفسي.)

– التركيز على احتياجات الطفل مع مراعاة درجة تطوره عبر الوقت ( هناك أطفال يتطورون بشكل سريع و آخرون بشكل أقل سرعة)

-خوض التجربة دون الخوف من الفشل أو التأنيب: التجربة تجعل الطفل يركز أكثر و يصبح شديد الملاحظة و يصبح مبتكرا، و تشجيع الكبار له يزيد من ثقته بنفسه.

ما هي مزايا طريقة مونتسوري؟

هذه الطريقة صالحة لكل المراحل العمرية للطفل، و هي قادرة على تنمية قدراته العقلية بالموازاة مع شخصية متوازنة، تحس بروح المسؤولية، قادرة على الإكتشاف، الفهم، الابداع و الابتكار.

كيف أطبق منهج مونتيسوري في المنزل ؟

سواء أ كان طفلك يدرس في مدرسة تعتمد نظام المونتيسوري أو لا، فإن بإمكانك ان تعتمد معه بيداغوجية المونتيسوري في البيت.
عليك أن تقوم بتحضير مجموعة من الأنشطة التي تحثه على التعلم.
يجب أن تجعل طفلك يحب التعلم لوحده، يتعلم أشياء و مهارات جديدة.
ان الأطفال يعشقون الإكتشافات و يحبون خوض التجارب، لذلك يجب أن توفر له الظروف و الوسائل.

ما عليك هو المراقبة فقط، و في بعض الأحيان عليك التوجيه.
و من الضروري زرع حب النظام في الطفل قبل كل شيء !

قبل أن تبدأ تطبيق منهج مونتيسوري في البيت، احرص على أن توفر للطفل :

المكان الخاص بالنوم.
المكان الخاص باللعب و الأنشطة التعليمية.
المكان الخاص بالأكل.

كيف أخلق غرفة مونتسوري للطفل؟

من أهم خصائص غرفة مونتيسوري هي كونها فضاء متكاملا مرتبا و لطيفا.

يجب أن تكون الغرفة مريحة جدا و تلبي كل احتياجات الطفل اليومية و يستطيع التحرك داخلها بكل حرية و سلامة.

يجب ان تكون الغرفة تسمح بإضاءة جيدة، لكي يفهم الطفل مفهوم الليل و النهار و أهمية الوقت.

يجب أي تكون الأشياء الموجودة داخلة الغرفة تتناسب مع عمر و نمو الطفل.

ترى ماريا مونتسوري أن السرير يخنق حركة الطفل و مجال الرؤية عنده، لذلك تفضل أن يكون السرير أقرب ما يكون لسطح الأرض و أن لا يتوفر على حواف حاجبة لمجال الرؤية.

يجب أن تتوفر الغرفة على رفوف لنضع فوقها لعب الطفل و مستلزماته و أن تكون الرفوف في متناول الطفل.

يجب خلق فضاء مكتبة صغيرة، مكان او رفوف نضع عليها كتبا و قصصا و أدوات تلوين متناسبة مع عمر الطفل.

يجب ان تتوفر الغرفة على مكان مخصص لبعض ملابس الطفل، نرتبها امامه و نوجهه لضرورة المحافظة على الترتيب.

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

1 × ثلاثة =